: مدخل للدرس

. ATP ينتج عن التنفس الخلوي و التخمر إنتاج كمية من جزيئات الآدينوزين ثلاثي الفوسفات

بحيث تقوم الخلايا باستعمال هذه الجزيئات لقضاء جميع حاجي

ATPتعتبر خلايا العضلة الهيكلية المخططة أهم الخلايا التي تقوم بتحويل الطاقة الكيميائية الكامنة على مستوى جزيئات الـ

 إلى طاقة ميكانيكية تتجلى في تقلص هذه العضلة، بفعل البنية المميَزة لخلاياها

.دأبت التجارب منذ العصور القديمة على استعمال عضلة الفخذ كمادة تجريبية بيولوجية, نظرا لبنيتها و خصائصها

ATPتقوم الكائنات الحية بهدم الكليكوز على المستوى الخلوي من أجل استخلاص الطاقة على شكل

 اللازمة لمختلف الأنشطة الخلوية كالنقل النشيط والتركيب الخلوي والتقلص العظلي

ATPوخلال هذا الدرس سنرى مثال لاستعمال الطاقة على شكل

(على مستوى الخلية العضلية الهيكلية المخططة وتحويلها من طاقة كيميائية إلى طاقة ميكانيكة (تقلص عضلي

لفهم كيف تقوم الخلية العضلية بتحويل الطاقة وجب أولا التعرف على بنية وفوق بنية العضلة الهيكلية المخططة ودراسة سلوكها

تتكون العضلة الهيكلية المخططة من حزم من الألياف العضلية متوازية مع بعضها محاطة بعدة شعيرات دموية  تتوفر العضلة على مخزون مهم من الكليكوجين و الخضاب العضلي

يشكل كل ليف عضلي خلية عضلية عملاقة متعددة النوى قد يصل طولها 30 سنتيمترا، محاطة بغشاء سيتوبلازمي يدعى الساركوليم ويسمى سيتوبلازم الخلية العضلية بالساركوبلازم يتوفر على عدة ميتوكندريات ويوجد بداخله عدة لييفات متوازية فيما بينها مكونة من تعاقب عدة ساركوميرات، محاطة بما يسمى بالشبكة الساركوبلازمية التي تمتد بداخل اللييفات بشكل عرضي،  مشكلة أنيببات مستعرضة

تحميل الدرس